Archive for 8 أبريل, 2016

يا حارس الوادي.. طل

08/04/2016

في ناس قالو: وقع.. في ناس قالو: مات.
وفي ناس قالو: فتح عتمة خيالو وفات..

غيّب الموت إبن داربعشتار إلياس جرجس كتورة في 6 نيسان 2016.

الموت يأتي على عجل، ويأخذ من نحب. غاب صديقي وصديق الجميع… حارس الوادي بات ليلته الأولى في السماء. حياة إلياس أغنت أيامنا بالفرح، وموته جمع الكل. قم يا حارس الوادي لترى كل من عرفك يحمل نعشك. كل داربعشتار، من القلعة إلى الوادي، بحاراتها وبيوتها، بزيتونها وعنبها، بشيبها وشبابها، شمّروا عن زنودهم ورفعوك في العالي.. ليرفعك المسيح إلى العُلى.

12920334_491007171101564_4481121980087165044_n

في ناس قالو: وقع. في ناس قالو: مات. وفي ناس قالو: قتح عتمة خيالو وفات.

طل لأخبرك ماذا جرى يوم وداعك:

أتذكر رفاقك في الكشاف، والملعب، والساحة والكنيسة.. كلهم لبسوا الأبيض في عرسك، وزينوا الساحات بألوان الفرح.. وألقوا عليك تحية الوداع، وتواعدوا على إحياء ذكراك كلما اجتمعوا.

أتعرف أننا ما أن طلبنا بعض المساعدة لتنظيم عرسك، لم يتأخر أحد في المشاركة. صديق يزين طريق مثواك.. وآخر يطبع الأوراق.. وغيره ينظم المسيرة.. ونساء ترش الزهور في مرورك الأخير. نم مطمئناً فإن بعضاً من حلمك قد تحقق يا أخي، فقريتك موحّدة كما لم تكن يوماً.. نقلتها كما انتقلت: من الموت إلى الحياة.

دعني أخبرك أن بعض الأولاد ممن عرفوك، تبرعوا لنا بكل ما يملكون من مالهم البسيط لتنظيم عرسك، فما كان منّا إلا أن إنهمرنا بالبكاء. لم نجتمع مرة معك إلا وكان الضحك ثالثنا، وعندما فارقتنا توحّدت دموعنا في توديعك، وتوافقنا، من صغيرنا إلى كبيرنا، على صنع ذكراك.

يا إلياس.. يا حارس وادي مار الياس الحيّ. عند قدوم عيد شفيعك المقبل سنكون نحن أصدقاءك الكثر في بيتك.. مع عائلتك. في مسيرتنا المقبلة صوب الوادي سنتوقف عند بيتك لنلقي التحية ونتذكرك ونصلي لك.. ونحوّل هذه الزيارة إلى حدث سنوي. لن نترك أحداً ممن أحبوك، كما لم تتركنا أنت يوماً في أفراحنا وأحزاننا.

حارس الوادي حيّ بيننا.

المسيح قام.

12938255_10156753864935453_768970396094498325_n

الإعلانات

%d مدونون معجبون بهذه: